مارون

في هذه الدنيا
نحن طلاب يمتحننا الخالق
قد نبتلى بحزن شديد
يصيبنا مرض يكسر عزمنا
نفقد قريبا كان سندا لنا
نطعن في ظهورنا من أقرب الأقارب
يخوننا أخ، صديق أو قريب

في مثل هذا الظرف
نحتاج لأقرب صديق 
من كان يقول أنه سندا لنا
سيكون داائما بجانبنا
يمسح دموعنا 
يحمل العبء عنا
يسمع شكوانا
يقول هنا أنا 
أنا بجانبك

نعم، برغم قوتنا 
نحتاج إلى سند يقاسمنا همومنا
ينسينا أحزاننا وآلامنا
يمسح دموعنا
يذكرنا برب ابتلانا ليرزقنا

فأين أنت يا صديقة من كل هذا
أين وقوفك الى جانبي
أين وعودك
أين الكلمات التي تزيلين بها همومي
وتثلجين بها صدري

اعتزلت الغرام

سامحي ما كتب على جدران قلبي من ماض
سانزع صورتك الجميلة من مخيلتي
ساكتب ذكرياتي معك على شاطئ البحر لتمحوها الامواج
سامسح دموعي، دموع نزلت من اجل من اقل منها قيمة
سارفع الراية البيضاء لاعلن انسحابي من دائرة العشق
سارمي ورائي وعودك واكاذيبك لاتخلص من نار حبك
ساحطم الحواجز التي منعتني من نسيانك
حان وقت العودة للواقع
حان وقت الاستيقاظ من حلم طال عيشنا فيه
حان الوقت لمحو الماضي، ماض كان كذبة تنمقها الكلمات
الان تفتح الاشرعة لتنطلف السفينة في عرض البحر
بحر الحياة التي وان كانت في وجودك مظلمة ستكون بدونك جنة

لا أريد دموع


عندما اموت يا صديقتي
لا تبك
لا اريد دموعا
لا اريد حزنا

عندما ما اذهب الى بارئي
اريد ان تترحمي عني
احتاج دعاء ينير ظلمة قبري
اتعطش لذكر اسمي في سجودك

حين تشتاقي لي
تذكري 
تذكري يا عزيزتي 
انك اهملتني حين وجدتي من عوضني
انك تركتني حين احتجت قربك
هجرتني ولم تعرفي قيمتي

نعم، لم اعد امامك
هجرتكي لكن الى بارئي
لم اقصد تركك لكن القدر من قرر 
لطالما كنت وفية ولم تقدري وفائي
وفائي كان يبدو لك انعدام كبرياء
حرصي على علاقتنا بدا لك وسواس
طيبتي بمفهومك غباء

اعلم يا حبيبتي انك استفقتي
وها انت تعددي محاسني
ونادمة على كل لحظة جرحتني 
وتتمنين
لو كنت امامك لتصححي
لو يعود الزمن لتبرري

نعم هكذا انت 
تهملين ما هو لك وتبكينه حين تخسريه
تبكينه حين لا يحق لك ملكه
فقد كان لك يا صديقتي واضعتيه
لهذا لا اريد دموعك حين اموت
فقط اريد دعاءا لكل المؤمنين
قد يصلني ويؤنس وحدتي في ظلمة قبر لينير